• بلاتر يعلن استقالته من رئاسة الفيفا ويدعو لجمعية عمومية غير عادية
  • يوكوهاما راعي جديد لنادي شيلسي الانجليزي
الأمن و النزاهة الرياضية
قطر تدعم الجهود الدولية لحل قضايا النزاهة والشفافية
photo
قطر تدعم الجهود الدولية لحل قضايا النزاهة والشفافية
السبت 19 سبتمبر 2015 - 12:07مساء
عدد التعليقات : 0
حجم النص: |
قطر تدعم الجهود الدولية لحل قضايا النزاهة والشفافية
photo
قطر تدعم الجهود الدولية لحل قضايا النزاهة والشفافية

افتتح سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الشباب والرياضة الجلسة الختامية للاجتماع الفني لليونسكو 2015 والذي نظمته المنظمة الأممية بالتعاون مع المركز الدولي للأمن الرياضي في الدوحة والمخصص لمتابعة ومناقشة (إعلان برلين) الصادر عن مؤتمر وزراء الشباب والرياضة الخامس (مينيس5) 2013.

ورحب سعادة الوزير بالمجتمعين وتمنى لهم طيب الإقامة في الدوحة وقال إن من مبعث سعادتي أن يكون الموضوع الرئيسي لهذا الاجتماع متعلقا بالنزاهة والشفافية حيث قضيت فترة طويلة أعمل في هذا المجال الهام والحساس والذي أعرف أهميته وتأثيره.

فهو مجال مهم في كل قطاعات المجتمع بما فيها القطاع الرياضي..
وأكد العلي بأنه سعيد للغاية أن يبدأ العمل على وضع الحلول اللازمة لهذه القضايا بوجود هذه النخبة من الخبراء والمتخصصين في هذا المجال وأضاف سعادته أن حكومة قطر متمثلة في وزارة الشباب والرياضة مستعدة للتعاون وتقديم كامل الدعم والمساندة لإنجاح هذه الفعاليات والتي تهدف لقيم سامية ونبيلة بالقضاء على بؤر الفساد في عالم الرياضة.

وختم سعادة الوزير حديثه للحضور قائلاً بأنه لدينا فرصة رائعة للاستفادة من تنظيم دولة قطر لمونديال 2022 لما سيجنيه العالم من إرث كبير بعد نهاية هذا المونديال...هذا الإرث علينا أن نعمل على بنائه من الآن بأفكاركم ورؤاكم السديدة كفريق عمل رائع من الخبراء والمتخصصين بما يضمن دفع معايير النزاهة والشفافية للأفضل بشكل يرفع من قيمة الرياضة ومسيرتها في كافة أقطار العالم.

 فيدال يهدي الوزير نسخة من مخرجات البحث

أهدى البروفيسور لوران فيدال، رئيس فريق مشروع البحث المشترك بين جامعة باريس الأولى السوربون والمركز الدولي للأمن الرياضي نسخة أصلية من مخرجات البحث المشترك إلى سعادة صلاح بن غانم العلي وزير الشباب والرياضة بدولة قطر.

ودخل المركز الدولي للأمن الرياضي قبل عدة أعوام في شراكة مع جامعة باريس الأولى السوربون، وهي المؤسسة الأكاديمية الأشهر في العالم ونتج عن هذه الشراكة إصدار البحث المشترك في قمة باريس 2013 بعد عامين من العمل الأكاديمي والميداني.

وخرج البحث المشترك بمسودة تشريعات قياسية تناسب الحكومات والاتحادات والمؤسسات الرياضية وبشكل يعالج المشكلات المعاصرة التي تواجه الرياضة من تلاعب في نتائج المباريات والجرائم المنظمة في الرياضة.

وكان هذا البحث المشترك هو النواة التي انطلق على أساسها "إعلان برلين" الذي كلف المركز الدولي للأمن الرياضي بلعب دور ريادي مع اليونسكو لمكافحة هذه الظواهر السلبية.

 

فيليب مولار:خطة العمل ستكون جاهزة خلال أسابيع

قال فيليب مولار أخصائي برامج الشباب والرياضة باليونسكو إن جلسة الخبراء على هذا المستوى العالي تمكنت وبعد مناقشات مستفيضة من التوصل إلى بوتقة من الأفكار والمحاور التي تناسب معطيات المرحلة..وقال المسؤول الدولي إنه حان الوقت لدراسة كيفية العمل معا لعلاج هذه القضايا الملحة وهذا ما فعلناه في اجتماعات اليومين الماضيين حيث تم التركيز على وضع خطة عمل وخرجنا بالفعل بمسودة خطة العمل التي ستكون جاهزة خلال الأسابيع المقبلة.

وعن دور المركز الدولي للأمن الرياضي ، قال فيليب مولار إن دور المركز محوري في هذه القضايا والسبب أن المركز أصبح بيت خبرة ولديه إدارة متكاملة للنزاهة تضم فريقا من الخبراء والمتخصصين على أعلى مستوى ولدى المركز قاعدة بيانات وبحوث تطبيقية ينطلق منها ولذلك فإننا عندنا نقول إن دور المركز دور قيادي فلدينا معطيات في هذا المجال فالمركز لديه التجارب الميدانية والعملية والعلاقات والشراكات مع المنظمات الدولية، المركز الدولي لديه مفهوم شامل لمشاكل ووسائل علاج قضايا النزاهة في الرياضة.

وقال فيليب إن الغرض من اجتماع الدوحة هو ماذا سنفعل؟ و كيف سنفعل ومن سيفعل وهنا قد حددنا الأولويات ونتطلع للوصول إلى خطة عمل شاملة في هذا السياق.

 

دليل الأندوك سينجز العام المقبل

كشف محمد حنزاب رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي أن دليل الأندوك الذي يحتوي على منهاج تدريبي شامل سيصدر بالشراكة بين منظمة الأمم المتحدة للجريمة والمخدرات سيتم إنجازه العام المقبل مشيرا إلى أن هذا الدليل الإرشادي يأتي في إطار الشراكة المبرمة بين المركز الدولي والمنظمة الأممية في الدوحة في وقت سابق من العام الجاري.

وبحسب رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي فإن هذا الكتاب سيشتمل على معايير ولوائح استرشادية تخص جهات إنفاذ القانون وأجهزة التحقيقات من أجل المساعدة في مكافحة الجرائم الخاصة بالرياضة. وسيستخدم هذه المنهاج من قبل الأجهزة الأمنية في جميع الدول الأعضاء بالاندوك.
  


السنغافوري جي كنعان:الفساد مشكلة عابرة للقارات

قال جي كنعان نائب المدعي العام بسنغافوره: إننا أمام قضية لايمكن علاجها بشكل منفرد, وقد تحدثت أثناء العرض الخاص بنا بأن اللاعب من دولة "أ" تعرض لإغراء من شخص في الدولة "ب" ووقع الجرم في الدولة "ج" ونحن أمام مشكلة عابرة للقارات بمعنى الكلمة ولابد من التعاون وتبادل المعلومات بين جهات تنفيذ القانون حتى نتمكن من السيطرة على هذه المشاكل التي تدمر الرياضة, وهذا ليس بالإيقاع العادي فلابد أن يكون هناك أولويات مشتركة, وتبادل أفضل للممارسات والمعلومات.

وأضاف قائلا: نحن لانعيش في جزيرة منعزلة فالجميع مشارك في الخطأ, والجميع معرض إلى مشاكل بسبب هذه الأخطاء, لذلك أكرر وأشدد وأقول إننا يجب أن نعمل معا.
واختتم كنعان تصريحاته قائلا: سعيد جدا بزيارتي للدوحة فهذه هي المرة الأولى لي, وتبدو أنها مدينة جميلة وراقية جدا وأتمنى تكرار الزيارة مرة أخرى.

 


البروفسير دانيلا داشيفا:الخطر الذي يهدد المجال الرياضي عامة

تحدثت البروفسير دانيلا داشيفا ممثلة الأكاديمية الوطنية للرياضة ببلغاريا على هامش المؤتمر في تصريحات صحفيه أمس قائلة : هذه هي المرة الأولى التي أحضر فيها اجتماع بمثل هذا المستوى الرفيع ، وتواجد هذا الكم من الخبراء والذي احتوى على مناقشات مستفيضة في قضايا محددة تخص التلاعب في نتائج المباريات ومكافحة الجرائم في الرياضة ، فمن الصعب على أي دولة بمفردها أن تحارب الفساد والخطر الذي يهدد المجال الرياضي عامة .

وأضافت قائلة : نخرج من الاجتماع بتوصيات عديدة الى أن خلاصة الموضوع هو أننا يجب أن يكون هناك عمل مشترك من قبل الجميع ليس فقط على مستوى الرياضة بل أيضا على مستوى دولي خارج نطاق الرياضة من أجل تحقيق الهدف المنشود من هذه الاجتماعات والتوصل الى خطة واضحة نسير عليها في الاجتماع السادس لوزراء الشباب والرياضة تحت مظلة اليونسكو الجهة المعنية حتى نصل الى مانصبوا إليه في مكافحة الفساد .

توصيات الدوحة

خرج الاجتماع بمسودة خطة عمل سيتمّ تقنينها وإرسالها للمشاركين للموافقة عليها ومن ثم اعتماد خُطة العمل النهائية لمكافحة التلاعب في جرائم المباريات والجرائم المنظمة في الرياضة، وفقًا لإعلان برلين وهو الإعلان الصادر عن مؤتمر وزراء الشباب والرياضة في العالم 2013 الذي أقيم تحت مظلة اليونسكو. ومن بين الخطوط العامة لخطة العمل التي ستعرض على مؤتمر وزراء الشباب والرياضة السادس:

1)- الجوانب التشريعية: ناقش الاجتماع قضية اللوائح والتشريعات استنادًا إلى التقرير البحثي المشترك بين المركز الدولي للأمن الرياضي وجامعة باريس الأولى السوربون، ودخل هذا المحور كواحد من أهم التوصيات بضرورة توحيد التشريعات واللوائح على أن تتضمن خطة العمل طريقة وضع ذلك موضع التنفيذ.

2)- تبادل المعلومات: ناقش الاجتماع هذا المحور ووضع العناوين الرئيسة للسبل الكفيلة بوضعه موضع التنفيذ في خطة العمل النهائية.

3)- الحوار والتعاون
4)- أنماط التمويل والموارد
5)- أنماط الوقاية ومكافحة التلاعب في نتائج المباريات.


 





أضف تعليقك



تعليقات القراء

أرشيف الأمن و النزاهة الرياضية